بديل ـ وكالات

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الأربعاء إن بلاده تعتزم قتال "الدولة الإسلامية" إلى أن تتلاشى قوتها في الشرق الأوسط وإنها ستسعى لتنفيذ العدالة فيما يتعلق بقتل الصحفي الأمريكي ستيفن سوتلوف.

 وأشار أوباما إلى أن القضاء على المنظمة الإسلامية المتشددة سيستغرق وقتا نظرا لفراغ السلطة في سوريا وكثرة عدد المقاتلين المتمرسين في القتال الذين خرجوا من عباءة تنظيم القاعدة خلال حرب العراق فضلا عن الحاجة إلى بناء تحالفات تشمل المجتمعات السنية المحلية.

ووزعت الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا يوم الثلاثاء يظهر عملية ذبح الصحفي الأمريكي وهو ثاني رهينة أمريكي يقتل في غضون أسابيع ردا على الغارات الجوية بالعراق.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي في طالين "خلاصة القول هي أن هدفنا واضح وهو إضعاف وتدمير "الدولة الاسلامية" بحيث لا تعود خطرا لا على العراق وحسب بل وعلى المنطقة والولايات المتحدة".

وأضاف "مهما كان ما يعتقد هؤلاء القتلة أنهم سيحققونه بقتلهم أمريكيين أبرياء مثل ستيفن فقد باءوا بالفشل بالفعل... فشلوا لأن الأمريكيين -مثلهم مثل شعوب العالم- شعروا بالاشمئزاز من همجيتهم. ولن يتم إرهابنا."

وفحص مسؤولون أمريكيون وبريطانيون التسجيل المصور الذي يظهر فيه ملثم يتحدث بنفس الصوت واللكنة البريطانية التي تحدث بها الملثم الذي ذبح الصحفي الامريكي جيمس فولي في تسجيل آخر أذيع في 19 أغسطس آب. وخلصوا إلى أن التسجيل حقيقي.

واستأنفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية على العراق في أغسطس آب الماضي للمرة الأولى منذ انسحاب القوات الأمريكية من العراق عام 2011 وقال أوباما أن الضربات الجوية أثبتت فعاليتها.