بديل- وكالات

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة إن صاروخا أرض جو أطلق من أراض يسيطر عليها انفصاليون تدعمهم روسيا في شرق أوكرانيا هو المسؤول عن إسقاط طائرة الركاب الماليزية يوم الخميس.

وقال أوباما إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لديه نفوذ كبيرا لتقليل العنف في أوكرانيا لكنه لم يفعل ذلك. وأضاف أن "الانفصاليين الأوكرانيين" تلقوا دعما مستمرا من روسيا شمل أسلحة مضادة للطائرات.

من جانبه دعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الجمعة إلى إجراء "تحقيق دولي كامل ومستفيض ومستقل" في حادث اسقاط الطائرة الماليزية التي كانت تقل 298 شخصا فوق شرق أوكرانيا وحث جميع الأطراف على السماح للمحققين بالوصول إلى موقع الحادث.

كما دعا المجلس في بيان تمت الموافقة عليه بالإجماع إلى توقيع "العقاب المناسب". وكانت بريطانيا قد أعدت صياغة النص القصير وعبرت عن الأمل في أن يتمكن أعضاء المجلس من اصدار البيان يوم الخميس لكن روسيا طلبت مزيدا من الوقت لمراجعته قبل الموافقة عليه.

و كان رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك طالب الجمعة بمحاكمة المسؤولين عن تحطم الطائرة أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، متهما الروس بالوقوف وراء هذه "الجريمة الدولية". وصرح ياتسينيوك "الروس ذهبوا بعيدا جدا .. إنها جريمة دولية ويجب أن يحاكم المسؤولون عنها في لاهاي"، حسبما نقلت عنه وكالة انترفاكس.

من جانبها أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية أن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون دعا الجمعة إلى اجتماع أزمة وزاري بعد سقوط الطائرة الماليزية. وقالت شركة الطيران ماليجا ايرلاينز إن تسعة بريطانيين على الأقل كانوا من بين ركاب الطائرة.

كما دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة إلى تسوية سريعة للأزمة في أوكرانيا خلال تقديم تعازيه لرئيس الوزراء الهولندي مارك روته ، وقال الكرملين في بيان "الرئيس الروسي شدد على أن هذه المأساة أبرزت مرة أخرى ضرورة التوصل إلى حل سلمي للأزمة التي تشهدها أوكرانيا، وإنه من الضروري إجراء تحقيق معمق وموضوعي في الحادث".

وأعلنت فرق الإنقاذ أنها عثرت على أحد الصندوقين الأسودين للطائرة المدنية الماليزية. ولم تتمكن فرق الإنقاذ من الإفصاح عما إذا كان الأمر يتعلق بجهاز تسجيل محادثات أفراد الطاقم أو الجهاز الخاص بالمعطيات التقنية للرحلة. أما الولايات المتحدة فدعت طيرانها التجاري لتجنب الأجواء الأوكرانية.

الى الأعلى
المصدر: وكالات