امتنع أهالي غرقى وادي الشراط عن متابعة رئيس نادي النور لفنون القتال، مصطفى العمراني، بعدما طلب منهم الدرك الملكي ذلك لمتابعته بتهمة الإهمال المؤدي إلى وفاة قاصر.

وأكدت يومية "أخبار اليوم"، في عدد الأربعاء 10 يونيو، أن العمراني مازال معتقلا بالصخيرات إلى حين تحديد المسؤوليات في حادث أودى بحياة 11 طفلا بينهم 5 مازالوا مفقودين، بعد أن أصدر وكيل الملك أمر بتمديد مدة اعتقال لمدة ثلاثة أيام أخرى.

وأضافت "أخبار اليوم" أن سيارات الإسعاف تأخرت بنحو ثلاث ساعات، وأن لافتة المنع من السباحة أزيلت منذ سنوات من الشاطئ.