يخوض الطلبة الأطباء في كليات الطب المغربية أشكالا نضالية مختلفة بناءا على مطالب عديدة لهم، اهمها تتمثل في رفضهم لمشروع الخدمة الإجبارية الذي اقترحه الوزير الوردي بمعية حكومة الزيادات والبطالة حكومة عبد الإله بنكيران السيئة الذكر، ولقد تعرضت احتجاجات هؤلاء الطلبة الأطباء لحملة مسعورة غالبا ما يقف وراءها اتباع الحزب الذي يقود الحكومة بسبب أنهم لا يقبولون أي انتقاد لحكومة يقودها زعيم حزبهم كيف ما كانت طبعة ومصدر هذا الانتقاد.

وقد إنساق وراء هذه الانتقادات للأسف مجموعة من النشطاء في الفيسبوك بعضهم بوعي وبعضهم بغير وعي، وتتميز هذه الحملة المسعورة والممنهجة باستخدام نفس أساليب الحملات السابقة ضد نضالات الأطر العليا المعطلة ونضالات رجال ونساء التعليم وهو التشكيك في مشروعيتها ووسم هذه المطالب بالانتهازية والفئوية، دون ان يكلفوا أنفسهم عناء البحت في الأسباب الحقيقية التي تقف وراء قرار الوزير الوردي وقبله قرار الوزير الداودي تعويض توضيف الأساتذة الجامعيين بالتعاقد مع الطلبة الباحثين، وقبله ايضا مشروع الوزير مبدع للتعاقد في الوظيفة العمومية وقبله مرسوم الحكومة لإلغاء التوظيف المباشر لخريجي معاهد تكوين رجال التعليم وغيرها من القرارات اللاشعبية لحكومة الزيادات والبطالة.

ودفاعا عن كل هذه الفئات نحن نقول بأن رفض الطلبة الأطباء للخدمة الإجبارية هو ليس من منطلق أنهم يرفضون العمل في المناطق النائية أو غيرها من الاتهامات الجزافة التي يُرمون بها نهاراً ومساء، بل لأن مشروع السيد الوردي يهدف الى استغلال الطلبة الأطباء من اجل تغطية الخصاص المهول للأطر الطبية في المستشفيات العمومية خاصة في المناطق النائية عوض العمل على خلق مناصب شغل جديدة، وذلك لمدة عامين وبعدها يتم إلحاق هؤلاء الآطباء بأفواج المعطلين ، والمتأمل جيدا في هذا المشروع سيجده يحاكي مشروع الوزير الداودي القاضي بالتعاقد مع الطلبة الباحثين لتلاث سنوات لتغطية حاجيات الجامعات من الاطر التدريسية دون ان يكون لهم الحق في الإدماج بعد ذللك،
من هنا يتضح ان مشروع السيد الوردي هو مشروع كسابقه من المشاريع الهدف منها هو تنزيل للمخططات التقشفية للحكومة على حساب عرق الطلبة والموظفين وكل الطبقات المتوسطة والمسحوقة، وعلى هذا الأساس فنحن سنضل ندافع عن نضالات الطلبة الأطباء ونطالب بالإلتفات إليها لأنها في العمق نضال ضد البطالة والتهميش والإقصاء وجب الدفاع عنه بشراسة عوض التحريض ضده واتهامه بكل الأوصاف التي لا توجد إلا في ادهان البعض خاصة حينما نعلم بأن هؤلاء الطلبة الأطباء مستعدون حتى لكي يعملون مجانا في فترة العاميين التي اقترحها الوزير الوردي مقابل إدماجهم بعد ذلك في الوظيفة العمومية .

من حق الطلبة الأطباء ان يدافوا عن مطالبهم بكل الطرق والتعبيرات والأشكال النضالية التي يرونها ضرورية من اجل لفت الانتباه لملفهم المطلبي الذي أراه شخصيا مشروعا في مجمله رغم بعد الملاحظات البسيطة،
الذين ينتقدون نضالات هذه الفئة بحجة أنهم أساؤوا لمهن البسطاء من الشعب حين باعوا المناديل وغسلوا السيارات يجب عليهم أولا ان يسألوا انفسهم عن مذا قدموا لهؤلاء البسطاء حتى يقدمون انفسهم اليوم كمدافعين عنهم.

ومن ينتقد هذه النضالات بكونها غير مؤطرة فنحن نسأله عن مذا لو ركب على نضال الطلبة الأطباء فصيل سياسي أو نقابي معين فأكيد جداً بأن الكارثة سوف تقع وحينها سيكون حجم الهجوم عليها اشد ، وحتى لو أخطا الطلبة الأطباء التقدير في بعض من أشكالهم النضالية فهذا لا يبرر هذا الهجوم عليهم وطبيعي لأي حركة حركة ان تخطأ وتصيب، لأن الممارسة تعني ان تخطأ ايضا، رغم أنني شخصيا لا اجد ما يسيء لبائعي المناديل فيما اقدم عليه الاطباء في شكلهم النضالي، بل بالعكس ربما الطلبة الأطباء يقصدون أنهم مستعدون لمزاولة كل الأعمال لكي يدفعون عن انفسهم تهمة التكبر والعجرفة.
مشكلة الذين ينتقدون اليوم نضالات الطلبة الأطباء هي أنهم أنهم انفسهم من انتقد نضالات الممرضين حينما رفضوا معادلة شواهدهم بشوهد المعاهد الخاصة التي تبيع وتشتري وتمتهن السمسرة في شواهد الممرضين ،
الذين ينتقدون الطلبة الأطباء اليوم هم الذين انتقدوا من قبل نضالات رجال ونساء التعليم حين يُضربون عن العمل دفاعا عن حقهم في أجور محترمة كما هي عليها أجور كبار المسؤولين في الدولة وتنسجم مع حجم العمل الذي يقومون به،
الذين ينتقدون نضالات الطلبة الأطباء اليوم هم انفسهم من ينتقد نضالات الأطر العليا المعطلة حينما تطالب بحقها في الشغل والعمل والإدماج المباشر داخل الوظيفة العمومية لأن الحكومة لم توفر بديلا آخر ينقدهم من جحيم البطالة .
الذين ينتقدون اليوم نضالات الطلبة الأطباء هم انفسهم من يلتزمون الصمت في كل الوقت ويشحتون سيوف ألسنتهم عندما يتعلق الأمر بكل حركة احتجاجية اجتماعية كانت ام تقافة ام سياسية ام حقوقية (حركة 20 فبراير وحركات مناهضة الأسعار وحركات المعطلين والحركات الحقوقية والاجتماعية )، وهناك من يدفعه حقده على المستوى المعرفي لهذه الفئات لكي ينخرض في هذا التحريض ضد مطالبها وهناك من ينساق وراء هذه الحملات بمجرد ان كل المحيطين به ينتقدها حتى دون أن يجد اي مبرر حقيي لهذا الهجوم العدواني ضد كل هذه المطالب المشروعة.

صحيح أن من بين فئة الطلبة الأطباء وغيرهم قد تجد انتهازيين لكن هذا الخاصية هي موجودة في أوساط الحركات السياسية والحقوقية وعند مختلف الحركات الأخرى بدون استثناء،
ان نضالات هذه الفئات هي جزء لا يتجزأ من نضالات الشعب المغربي بصفة عامة، هي نضالات الهدف منها هو الانعتاق من براكين الاستغلال والإدلال من طرف الحكومة الخاضعة لإملاءات المؤسسات الإمبريالية الدولية ، وعلى جميع الديمقراطيين وكل والمبدئيين في هذا البلد ان يدافعوا عليها كدفاعهم عن مطالب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .

*طالب باحث