بديل ـ الرباط

أطلق أتباع حميد شباط بفاس نيرانهم نحو حزب "العدالة والتنمية"، واتهموه باللجوء إلى استعمال "أساليب منحطة ودنيئة من قبيل تلفيق الأكاذيب وبث الإشاعات المغرضة"، بعدما عجزوا عن مسايرة الحوار الديمقراطي، والمواجهة بالدليل والحجة.

وحسب بيان للمكتب الإقليمي لـحزب "الإستقلال" بفاس، صدر يوم الثلاثاء 18 نونبر الجاري، استنكر قياديو الحزب بالإقليم ما أسموه "السلوكات الدنيئة والمنحطة، وكل من يقف وراء هذه المزاعم الكاذبة"، ونوهوا بالمجهودات، التي يبذلها شباط للنهوض بالعاصمة العلمية.

كما اتهم ذات البيان الحكومة المغربية بإهمال وتهميش فاس، في ظل غياب أي دعم أو مشاريع حكومية لتنمية المدينة، وربطوا ذلك ب "العقدة المرضية التي تكونت لدى حزب العدالة والتنمية اتجاه كل ما يتعلق بفاس ومنتخبيها الوطنيين المخلصين وعمدتها حميد شباط".

وبعد الإنتهاء من "جلدهم" للحكومة، انتقل مناصرو الأمين العام لحزب الإستقلال، إلى وسائل الإعلام الوطنية، ووجهوا لها سيلا من الإتهامات، من قبيل" ما أكثرها من إشاعات كاذبة لا أساس لها من الصحة...تؤجر لها أقلام عبر العديد من المواقع والمنابر الإعلامية"، كما جاء في نص البيان.