بديل ــ الرباط

بعد أيام فقط عن إعلانهم البقاء داخل "الاتحاد الاشتراكي" وعدم الالتحاق بـ"الاتحاد الوطني للقوات الشعبية"، قرر أغلب أعضاء السكرتارية الوطنية لــ"تيار الديمقراطية والانفتاح" تأسيس حزب جديد، وحددوا يوم 21 فبراير القادم تاريخا للإعلان عن ذلك.

وحسب يومية "المساء" فإن أغلب المتدخلين أكدوا خلال اجتماع يوم الأربعاء الماضي بمركز الفلاحة بالرباط، على أن الرهان على البقاء داخل "الاتحاد الاشتراكي" لم يعد له معنى أمام اقتراب موعد الانتخابات الجماعية، وإمعان إدريس لشكر في إفراغ الحزب من مناضليه وشحنه بمن هب ودب، حسب ما صرح أحد أعضاء سكرتارية التيار.

ومقابل هذا التوجه العام، تضيف اليومية في عددها ليومي السبت و الأحد 24 و25 يناير، فقد كانت هناك بعض التدخلات التي أبدت تخوفها من أن يكون مصير الحزب الجديد هو الموت، مثلما حدث لأغلب الأحزاب التي انشقت عن "الاتحاد الاشتراكي"، كما كانت هناك تدخلات أخرى اعتبرت بأنه لا قيمة للحزب الجديد إن لم يكن حاملا لمشروع مجتمعي بديل.

وفي هذا الصدد قال أحد المتدخلين "ما قيمة أن يحصل الحزب الجديد على 40 أو 50 مقعدا برلمانيا، إذا لم يكن يمثل قيمة مضافة داخل المشهد الحزبي".

وأكد مصدر أن "التيار الذي استجاب لدعوة أصحاب مبادرة "نداء من أجل مستقبل الاتحاد الاشتراكي" وكذا دعوة برلماني أكادير طارق القباج وأجل خروجه من الاتحاد الاشتراكي يوجه اليوم نداء إلى كافة المناضلين الاتحاديين لتشكيل جبهة موسعة تكون قاعدة لبناء "أداة سياسية بديلة عن حزب لشكر الذي انحرف عن المبادئ الاتحادية".