بديل ـ الرباط

توصل موقع "بديل" بمراسلة من شخص يدعى حميد بوفوس، يقول فيها إن عددا من ممثلي المجتمع المدني و المعطلين و النساء المطلقات و الأرامل وأبناء شهداء حرب الصحراء بإقليم كلميم ، طالبوا " محمد طارق السباعي" رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، بإثارة ملف الإنعاش الوطني الطابو المسكوت عنه في ولاية جهة كليميم، و الكشف عن لوائح المستفيدين.

و دعا العاطلون عن العمل بالإقليم، السباعي، بحسب نفس المراسلة، إلى "التزام الحياد و التعامل مع صراع والي الجهة مع المنتخبين، بمهنية و عدم الانخراط في أي حملة انتخابية لأي طرف حزبي.

وتأتي دعوة سكان كليميم" طارق السباعي "، إلى إثارة ملف الإنعاش الوطني بعد منح الوالي الحالي " محمد عالي العظمي " المئات من البطائق على المقربين منه، و لعائلات بعض ممثلي الأحزاب المنافسين لرئيس بلدية المدينة، إضافة إلى استفادة عائلات موظفين بولاية كليميم.

هذا، ولم تشر المراسلة إلى مكان دعوة السكان للسباعي، سواء في بيان أو ندوة او عريضة، في وقت رد فيه السباعي بالقول: قبل أن يأتي الوالي تم صرف 147 مليار على مشاريع لا مردودية لها؛ وبالتالي فعلى سلطات الوصاية ان تبحث في مجال صرف هذه الاموال الطائلة؛ لأن أعضاء المكتب التنفيدي عاينوا تدمير البنية التحتية لمدينة كلميم، وعاينوا تدمير الطرق والقناطر و تحفيظ مجرى النهر في ملكية الخواص".

وأكد السباعي أن "كل المشاريع تنجز دون دراسات" موضحا أن نهر اصطناعي هو المتسبب في الكارثة، مشيرا إلى أن " الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" مستقلة عن كافة الاحزاب السياسية ولا تأتمر بأي حزب، بحسبه، موضحا أن أغلب الاحزاب "كانت متواطئة مع عبد الوهاب بلفقيه ولم تغيير المنكر إلا مؤخرا".

وأضاف السباعي على " هؤلاء الذين يدعون بوجود فساد في الولاية أن يبعثوا للهيئة الوطنية بملف معزز بالاتباثات، وآنذاك فليحكموا على حيادنا من عدمه".