نفت جماعة "أنصار الشريعة" ما كانت أعلنت عنه الحكومة الليبية المعترف بها دوليا حول مقتل مختار بلمختار، القيادي بـ"تنظيم القاعدة"  بليبيا.

وأكدت الجماعة المصنفة "إرهابية"، في بيان لها نفيها "مقتل أي من الشخصيات غير التي ذكرها بيان الجماعة".

ونعت الجماعة في نفس البيان مقتل سبعة من مقاتليها في مدينة أجدابيا الليبية في غارة شنتها طائرات أميركية".

وكانت السلطات الليبية المعترف بها دولياً قد أعلنت، يوم الاثنين 15 يونيو، مقتل القيادي في تنظيم "القاعدة" مختار بلمختار، في غارة أميركية.

وقالت الحكومة، في بيان، إن العملية "جزء من الدعم الدولي الذي طالما طالبت به الحكومة الليبية المؤقتة لمحاربة الإرهاب الذي بات يشكل هاجساً خطيراً على الوضع الإقليمي والدولي".

وكان البنتاغون قد أعلن، الأحد، أن الجيش الأميركي نفذ ليل السبت ضربة ضد هدف "إرهابي مرتبط بتنظيم القاعدة" في ليبيا. وأعلن في وقت لاحق أنها استهدفت بلمختار.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية ستيفن وارن، في بيان، "نحن نقيم نتائج العملية وسنقدم معلومات إضافية في الوقت المناسب".