علم "بديل" من مصدر مقرب، "أن كلا من محمد العسلي مالك جريدة "المساء"، وتوفيق بوعشرين ناشر  "أخبار اليوم" وسمير عبد المولى، أحد المساهمين في إذاعة "كاب راديو"، قد تفاوضوا لمناقشة تفاصيل إدماج اليوميتين، "المساء" و"أخبار اليوم" مع "كاب راديو" وشركة "الوسيط" للتوزيع، في مؤسسة واحدة، تكون شبيهة بالمؤسسات الإعلامية الكبرى في العالم،  موضحة المصادر أن عبد المولى والعسلي التقيا،  مؤخرا ، في إقامة الأخير في ورزازات، بحضور الرسام خالد كدار الذي رافق عبد المولى، ومن هناك هاتفوا بوعشرين حول الموضوع.

في نفس السياق، أضاف نفس المصدر، أن قبول بوعشرين، قبل أيام، بالمشاركة في برنامج 90 دقيقة للإقناع، إلى جانب خصمه إلياس العماري، جاء أساسا لإقناع هذا الأخير بالتنازل عن حصته في "كاب راديو"، بعدما انخرط في مشروع إعلامي كبير سيرى النور قريبا عبر جريدة "آخر ساعة"، ومطبعة، وموقعا إلكترونيا.

وعن الغرض من تأسيس هذا المشروع الإعلامي الضخم، قال مصدر "بديل": " إنه كان بإيعاز من حزب العدالة والتنمية، وأساسا من مصطفى الرميد، الذي تربطه علاقة صداقة متينة بكل من العسلي وبوعشرين، إذ اقترح الرميد على مالكي اليوميتين المغربيتين تأسيس قطب إعلامي شبيه بالأقطاب الإعلامية المتحلقة حول حزب العدالة والتنمية التركي، يكون داعما لتجربة بنكيران".

وأشار المصدر، إلى أن بوعشرين، كان قد رافق العماري، في رحلة خاصة من الرباط إلى طنجة على متن سيارة واحدة، قبل بدء البرنامج، وتحدثا مطولا رأسا لرأس.

وتعليقا على هذه المعطيات، صرح الزميل توفيق بوعشرين، لـ"بديل"، (قائلا): " بأن هذه المعطيات غير صحيحة، وأن هذا تخربيق، وأي واحد أخرج إشاعة تصبح خبرا". وأضاف بوعشرين، "أن هذا الكلام يسمعه لأول مرة، وأنه لم يذهب أبدا إلى ورزازات وانتهى الكلام".

بالمقابل لم ينفِ خالد كدار لقاءه بالعسلي في إقامته  بورزازات ، مضيفا أن هذا الموضوع لم يتم تداوله العسلي وعبد المولى بحضوره، مضيفا " أن الدعوة كانت خاصة من الأخير الذي تربطه به علاقة صداقة .