بديل ــ الرباط

أفادت مصادر إعلامية محلية، أن حالة من الخوف و الهلع يعيش على وقعها فريق طبي متخصص بمستشفى الحسن الثاني بأكادير، بعد الإشتباه في ظهور أول حالة إصابة بـفيروس "إيبولا"، على شاب غيني.

 وأضافت ذات المصادر أن لجنة طبية من مدينة الرباط حلت بالمستشفى المذكور، مساء يوم الثلاثاء 23 دجنبر، حيث تم وضع الشاب المصاب في حجر طبي بالعناية المركزة، وأن المصاب يعاني من أعراض تشبه حمى "إيبولا" في درجتها الأولى ، كما ستجرى تحاليل مخبرية بمنطقة "أنزا"، والمدرسة العتيقة مكان إقامة الشاب تقول المصادر.

يذكر أن الغيني المصاب عمره 16 سنة دخل، حديثا إلى المغرب من أجل التمدرس، عبر رحلة جوية من مطار غينيا نحو مطار باريس بفرنسا والدار البيضاء ثم أكادير منذ شهرين.