علم "بديل" أن الملك محمد السادس، سيقوم بزيارة للأقاليم الجنوبية لاستكمال تدشين بعض المشاريع التي كان مبرمجا أن يعطي انطلاقتها خلال زيارته الأخيرة لهذه الأقاليم خلال احتفالات الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء.

وحسب ما نقله مصدر حقوقي، عن أحد برلمانيي إقليم العيون، وعضو بالمجلس الاستشاري للشؤون الصحراوية، فقد "توصل هذا الأخير باتصال من جهات أمنية تخبرهم فيها بألا يغادروا المنطقة لكون الملك سيقوم بزيارة للأقاليم الجنوبية خلال منتصف الأسبوع المقبل".

وأكد ذات المصدر أن "المنطقة تعرف استنفارا أمنيا من أجل الإعداد لهذه الزيارة، خاصة مع ما تعرفه مدينة العيون من احتجاجات للمعطلين الذين دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام للأسبوع الثاني على التوالي من داخل مقر جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بالعيون".

وحاول "بديل" التأكد من مدى صحة هذا المعطى من جهة أمنية لكن تعذر عليه ذلك.

وكان الملك محمد السادس قد قطع زيارته للأقاليم الجنوبية خلال الاحتفالات بذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، متجها صوب فرنسا قصد تلقي علاجات إثر نزلة برد حادة ألمت به.