ذكرت مصادر إعلامية متطابقة، خبرا -لم يتسن لموقع "بديل.انفو" التأكد منه- نقلته عن القيادي السابق في حزب "الاصالة والمعاصرة" عبد الواحد بورحيم، قوله "إنه توصل بخبر من جهات عليمة مفاده وقف مهرجان موازين في السنوات القادمة و أن نسخة هذه السنة هي الأخيرة".

واضافت المصادر، أن بورحيم، كتب على صفحته الإجتماعية أن "القرار اتخذ بعد مقترح قدمه المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة للملك و الذي قبل به عاهل البلاد بدون تردد".

ويضيف بورحيم في تدوينته التي انتشرت بشكل واسع، أن "منير الماجدي لم يناقش مقترح الهمة لما فيه الصالح العام و استقرار الوطن، هذا و قد تأكد صدور عقوبات تأديبية في حق سميرة سيطايل و سليم الشيخ و سيتم تنفيذها حال عودة الملك من إفريقيا ".

ومنذ انطلاقته قبل عقد ونصف خلف مهرجان موازين، الذي تنظمه جمعية "مغرب الثقافات"، العديد من ردود الفعل السلبية التي تتهم منظميه بـ"إهدار المال العام وإشاعة ثقافة غريبة على المجتمع المغربي، بعد ظهور العديد من الفنانين الغربيين بملابس منافية للأخلاق العامة، وبث سهراتهم على القنوات الرسمية المغربية، التي يتم تمويلها من جيوب المواطنين".