قال مسؤول عسكري حوثي، لشبكة "سي إن إن" الإخبارية، في وقت مبكر من يوم الأحد 24 ماي، إن طائرة مقاتلة سعودية من طراز "أف 16" أُسقطت شمال العاصمة اليمنية، صنعاء، حيث تقود السعودية حملة جوية ضد مقاتلي الحوثي لاسترداد الشرعية باليمن، وسط تضارب بشأن طراز المقاتلة التي قالت وزارتا الدفاع والداخلية التابعتان للحوثيين، بأنها من طراز "أف-15" في حين امتنع الجيش السعودي عن إصدار أي تعقيب فوري بشأن المزاعم.

ولفت المصدر العسكري الرفيع إلى أن البحث جار عن الطيار بعدما أسقطت دفاعات جماعة الحوثي طائرته في بلدة "بني خيران" بمديرية بني الحارث، شمال صنعاء، على حد قوله.

وشوهدت طائرات حربية سعودية تحلق فوق المنطقة بحثا على الطيار، طبقا للمصدر.

وبالمقابل، ذكرت وزارتا الداخلية والدفاع، اللتان يسيطر عليهما الحوثيون، لـ"سي إن إن"، إن الطائرة المقاتلة من "طراز أف 15" وليس "أف 16"، كما زعم المصدر العسكري سابقا.

وعرض في مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو تظهر ما زعم بأنه حطام المقاتلة، دون أن يتأكد الموقع من صحة ما تم تداوله في على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، خاصة وسط تأكيد البعض أن الحطام الظاهر بالتسجيلات ليس لطائرة وإنما لخزانات وقود من النوع الذي يمكن للطائرات رميه بعد استخدامه.

ورد الجيش السعودي على استفسار الشبكة بشأن المزاعم بأنه لن يدلي بتعليق فوري.