حزمت حقائبي بعدما ناداني الوطن فلبيت النداء بأريحية قائلا" تعالي أيها المواطن و حررني من يد العدو فقد أرهق جسدي و استنزف ثرواتي وما عدت أطيق تواجده فوق أرضي لحظة من الزمن "..سمعت أنينه في بحر الليل و على خدّه رسمت الدموع خطوطاً سوداء أما الشّعر فلم تتبقى منه إلا شعيرات قليلة بعدما نالت منه قبضة العدو بلا رحمة.

هرولت إلى البندقية وهي معلقة على جدار الغرفة فأخذتها بعدما قمت بنفض الغبار عليها حملتها على كتفي و على كتف أخرى حملت الفداء من أجل الوطن..وفي القلب زرعت الإيمان و حب الوطن.
عند باب المنزل وأنا أتأهب للرحيل توقفتُ قليلاً وألقيت نظرة على أمي و أبي وكذلك زوجتي و أبنائي الصغار..علمت أنها قد تكون أخر نظرة إليهم و علمت أيضا أن ماينتظرني هناك جحيم صنعه المستعمر ليحرق الأرض و العباد من أجل أنانيته المفرطة والغارقة في الخبث والنذالة مهما حاول أن يلمعها بأساليبه المنوعة
كان الوطن في أمس الحاجة إلي و كان كلما سُئل عمن يعيش عليه أجاب بكل افتخار و اعتزاز :" مواطنون علّمتهُم أن الموت من أجلي واجب " فكيف أسمح للعدو أن يلمس ذرة واحدة من رمل وطني ؟ و كيف أخونه وهو من عقد أماله في الدفاع عنه علي؟
غادرت بخطوات ثقليه، كان الشيء الوحيد الذي يُوقض داخلي قوة خارقة ويزرع في قلبي الأمل و يرسم ابتسامة على وجهي هو نداء الوطن و لاشيء غير الوطن..كما أن لي حلم أجلته حتى تتضح معالم الخاسر و المنتصر من المعركة.
جرت المعركة في أرض قاحلة و صحراء جافة وجبال وعرة كان مجرد التفكير في البقاء بدون مأكل و مشرب و لوقت قصير كافي لتحطيم المعنويات و الدخول في حسابات نحن في غنى عنها فما بالك إذا أجهز علينا العدو أو أصابتنا رصاصاته الحاقدة في جوف الصحراء أو قمة الجبل.
كانت رائحة البارود و الموت تملئان المكان و كانت النهاية تلوح في الأفق حاولت أن أتوقعها على يد العدو فلم يستطع عقلي تصور ذلك، استمر تبادل إطلاق النار لوقت طويل فلم أنم سوى دقائق قليلة، كنت حريصًا على الانتصار والتصويب نحو الأهداف .
انتهت المعركة و نلنا الانتصار و اختلطت المشاعر فسعدت بالنصر و طرد العدو من البلاد و حزنت على أصدقائي الذين لم يكتب لهم الاستمرار معنا في الحياة، فقد ضحوا في سبيل وطن طالما تغنى بأسمائهم..أسماء لم يعد أحد يذكرها في زماننا هذا، لأن التراب غطتها..و تركوا أبنائهم لازالوا يعيشون اليوم معاناة أقل ما يمكن قوله عنها أنها جد قاسية.
فهل يمكن أن نقول أن الوطن قد خانهم؟ لا أبداً، لأن الوطن وفيّ و مخلصٌ لمواطنيه لكن، المواطن نفسه هو خائن لأخيه، ففي الوقت الذي كانوا هم يصارعون الموت في الجبال و الصحاري كان البعض الأخر منشغلاً بأخذ غنائم الحرب دون أن يتركوا شيء لإخوانهم. أو حتى مشاركة أبنائهم اليوم القليل مما ينعمون به وتخليصهم من جحيم نفسي و معنوي يعيشونه كل يوم.

*طالب صحافي