بديل- وكالات

بدأ الجيش الأميركي باستخدام مروحيات الأباتشي الهجومية ضد مقاتلي تنظيم الدولة لمساعدة قوات الجيش العراقي وهو ما يعرض القوات الأميركية لمخاطر أكبر من النيران الأرضية أثناء تقديمها للدعم والإسناد الجوي للقوات العراقية خلال معاركها ضد مقاتلي التنظيم المتطرف الذي اجتاح أجزاء كبيرة من شمال البلاد.

وقال الميجر كورتيس كيلوغ المتحدث باسم القيادة المركزية المسؤولة عن القوات الأميركية في الشرق الأوسط إن القوات الأميركية استخدمت طائرات هليكوبتر ضد مقاتلي تنظيم الدولة يوم الأحد ثم مرة أخرى يوم الاثنين في ضرب ومهاجمة مجموعات تستخدم قذائف المورتر بالإضافة إلى مجموعات مسلحة أخرى قرب الفلوجة.

وذكر الميجر كورتيس كيلوج في رسالة للصحافة بواسطة البريد الإلكتروني "هذه هي المرة الأولى التي نستخدم فيها المروحيات الهجومية بالتنسيق ولدعم عمليات قوات الأمن العراقية". وأضاف أن "الحكومة العراقية طلبت دعما باستخدام هذه القدرات قرب الفلوجة لصد هجمات (تنظيم الدولة)".

من جهتهم أكد مسؤولون أميركيون طلبوا عدم ذكر أسمائهم أن طائرات الهليكوبتر التي استخدمت هي مروحيات هجومية من طراز أباتشي.

وقال ريتشارد فونتين رئيس مركز نيو أميركان سيكوريتي للبحوث إن قرار الجيش باستخدام مروحيات الأباتشي "يوضح أنهم حققوا نتائج محدودة عبر الغارات الجوية من المقاتلات والقاذفات والطائرات بدون طيار".

وقال كريستوفر هارمر وهو ملاح جوي سابق بسلاح البحرية ويعمل الآن محللا بمركز لدراسات الحرب إن هذا الإجراء تصعيد كبير في مستوى المخاطرة التي تتخذها القوات الأميركية التي تساعد الجيش العراقي.

وتابع هارمر "الطائرات المزودة بأجنحة ثابتة تطير على ارتفاعات عالية "30 ألف قدم" وتكون بذلك محصنة تماما ضد أنواع الأسلحة التي لدى مقاتلي تنظيم الدولة لكن طائرات الهليكوبتر غير محصنة".

وأضاف "عندما تقود طائرة هليكوبتر على ارتفاع 150 قدما "50 مترا" فوق الأرض فيمكن استهداف تلك المروحية بقذيفة صاروخية أو بندقية آلية، ولذلك فإن هناك مخاطرة أكبر".

وتابع هارمر إن المروحيات الهجومية ستكون أكثر فاعلية في دعم القوات البرية العراقية التي تشتبك مباشرة في قتال مع مقاتلي تنظيم الدولة لأنها تحلق على ارتفاع منخفض وبسرعة أقل وقدرة أكبر على المناورة وتحديد الأهداف.

وأوضح "إذا كان هناك جيش عراقي يقاتل ضد مقاتلي تنظيم الدولة فمن الأفضل بكثير أن تكون هناك مروحيات تدعم الجيش العراقي بدلا من المقاتلات ذات الأجنحة الثابتة".

من جهته قال الكولونيل ستيف وارين المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إن القرار باستخدام المروحيات اتخذ بسبب طبيعة الأهداف.