بديل- عن الجزيرة بتصرف

حمل المبعوث الأمريكي الخاص مارتن انديك الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني المسؤولية عن انهيار المحادثات الشهر الماضي، وقال أن الطرفين غير مستعدين لتقديم تنازلات "مؤلمة" لازمة للسلام.

وقدم انديك أول رواية علنية له عن الجهد الفاشل لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي استمر تسعة أشهر للتوصل لاتفاق سلام بحلول 29 أبريل نيسان الماضي، وأوضح أن الجانبين يتحملان المسؤولية مشيرا إلى البناء الاستيطاني الإسرائيلي وأيضا لتوقيع الفلسطينيين أوراق الانضمام إلى 15 اتفاقية دولية.

لكن انديك أفاد أن المحادثات قد تستأنف في نهاية الأمر مشيرا إلى جهد وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر الذي بدأ وتوقف ثم نجح في نهاية الأمر عام 1975 في فك الارتباط بين القوات المصرية والإسرائيلية في سيناء.

وقال انديك في مؤتمر استضافه معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدني "ما كان صحيحا حينئذ قد يكون صحيحا اليوم" وأضاف "في الشرق الأوسط لا ينتهي الأمر أبدا".