(الصورة من الأرشيف)

استعملت قوات الأمن بالبرنوصي بالدار البيضاء، عشية الأحد 23 غشت القوة لتفريق ومنع عشرات قياديي ومنخرطي حزب النهج الديمقراطي من تنظيم حملة لحث المواطنين على مقاطعة الإنتخابات الجماعية والجهوية.

وعلم "بديل" أن العناصر الأمنية عنفت عددا من المشاركين في الحملة التي جابت بعض شوارع البرنوصي، والتي كان يتقدمها عبد الله الحريف الكاتب الوطني السابق للحزب.

وخلف التدخل بعض المناوشات والكر والفر بين المشاركين في الحملة وبين عناصر الأمن التي أوقفت عددا من نشطاء الحزب قبل إخلاء سبيلهم في ما بعد وكان أبرزهم المحجوب المحفوضي العضو بفرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالبرنوصي.

من جهتها أكدت الكتابة الوطنية ضمن بيان لها، أنه عناصر الدرك بعين الشكاك، اعتقلت في حدود الساعة الثامنة من مساء يوم الأحد 23 عشت أربعة أعضاء وهم محمد بوطاهر، محمد أبساي، مصطفى البوديري ومصطفى خياطي عضو اللجنة الوطنية وكاتب فرع الحزب بصفرو.

وأشار المصدر ذاته إلى أن اعتقال الأعضاء الأربعة، جرى بعد قدومهم من مدينة الرباط التي حلوا بها من أجل نقل منشورارت نداء المقاطعة حيث تعرضوا للتعقب من طرف عناصر المخابرات بأحياء سلا، بحسب البلاغ ذاته.

وكان الحزب قد أكد في بيان سابق له أن مقره المركزي تعرض لـ"التطويق" صباح الأحد من طرف الأمن وأعوان السلطة كما جرى تعنيف ومضايقة مناضليه الذين كانوا يعتزمون توزيع مناشير نداء المقاطعة، بحسب نفس البيان.