بديل- وكالات

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية مقتل المؤسس المشارك لجماعة الشباب الصومالية المسلحة مطلع الاسبوع الجاري في غارة جوية. وقال البنتاجون في بيان له :" لقد تأكدنا من أن أحمد جودان المؤسس المشارك لحركة الشباب تم قتله."

وقال الادميرال جون كيربي المتحدث باسم البنتاجون :" إن إزاحة جودان من ساحة المعركة تعد خسارة ميدانية ورمزية فادحة لحركة الشباب ". وأكد وزير الأمن الوطني الصومالي محمد يوسف أن جودان لقي حتفه.

وقال يوسف للصحافة " تعد وفاته خبرا عظيماً للشعب الصومالي، لأنه كان المسؤول عن مقتل آلاف الأبرياء في حربه المقدسة المزعومة".

وأضاف يوسف "استحق جودان مواجهة العدالة، وها قد تحققت العدالة الآن" واصفا الأنباء عن مقتله بأنها "أخبار سيئة لحركة الشباب".

وكانت هجمات بطائرات أمريكية بدون طيار قد استهدفت جودان يوم الاثنين الماضي ولكن لم يتضح في ذلك الوقت ما إذا كان جودان من بين القتلى. وقال مسؤولون صوماليون إن ثلاث قوافل على الأقل تابعة لجماعة الشباب تم تدميرها في الضربات الجوية الامريكية.

من جانبه قال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ارنست إن الولايات المتحدة ستستمر في محاربة جماعة الشباب والشبكات الإرهابية الأخرى بما في ذلك دعم الاتحاد الأفريقي والحكومة الصومالية، وأضاف إن تلك العملية جاءت نتيجة لسنوات من العمل الاستخباراتي والدفاعي والشرطي.

وكان جودان قد أعلن مسؤوليته عن هجوم العام الماضي على مركز تسوق " ويستجيت" في العاصمة الكينية نيروبي الذي خلف 67 قتيلا على الأقل انتقاما للأعمال التي تقوم بها القوات الكينية والغربية ضد جماعة الشباب في الصومال.