أخبر سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط دوايت بوش رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران رسميا بمصادقة المجلس الاداري لهيئة تحدي الألفية على البرنامج الثاني للتعاون مع المغرب، الذي تبلغ قيمته 450 مليون دولار.

وأفاد بيان لرئاسة الحكومة أن بنكيران أجرى خلال اللقاء اتصالا هاتفيا مع دانا هايد الرئيسة المديرة العامة لمؤسسة تحدي الألفية التي هنأت رئيس الحكومة على المصادقة وعبرت عن ارتياحها لمستوى التعاون بين الخبراء المغاربة والأمريكيين، والذي مكن من اخراج هذا البرنامج الهام.

وبحسب المصدر ذاته، فيأتي البرنامج الثاني (كومباكت 2) للمغرب في أعقاب “النجاح” الذي شهده تنفيذ حساب تحدي الألفية الأول، الذي انتهى العمل به في شتنبر 2013.

وسيستفيد المغرب من هذه المساعدة المالية من أجل تطوير اقتصاد منفتح، والرفع من معدل التوظيف عبر الاستثمار في الرأسمال البشري.

وتهم المشاريع المدرجة في هذا البرنامج بالأساس قطاعين يحظيان بالأولوية تم تحديدها بالتعاون بين الطرفين بشراكة مع القطاع الخاص، ويتعلق الأمر بجودة رأسمال البشري وإنتاجية العقار.

وتستهدف البرامج المرتقبة في مجال التربية والتعليم تحسين الجودة، وتسهيل الولوج العادل للتعليم الثانوي والتكوين المهني التأهيلي، من أجل الاستجابة لحاجيات القطاع الخاص.

وبخصوص سوق العقار، يهدف هذا المحور من البرنامج إلى تسهيل الولوج إلى العقار عبر تحديث وتبسيط المساطر وحقوق الملكية، خاصة في المناطق القروية والصناعية، إذ يتمثل الهدف في الاستجابة بشكل أفضل لطلبات المستثمرين.

وينتظر أن يستفيد من برنامج (كومباكت 2) ما يناهز 2ر2 مليون شخص خلال العشرين سنة القادمة.