في تطور جديد، لملف الأزمة اليمنية، قدمت الإدارة الأمريكي، عرضا للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، من أجل اللجوء السياسي  إلى المغرب.

وكشفت مصادر إعلامية غربية، أن هذا اللجوء سيكون بشروط مسبقة، كمنعه من الظهور العلني في الصحافة والخرجات الإعلامية.

ومن بين هذه الشروط أيضا، منعه من القيام بأي أنشطة سياسية قد تحرج المغرب.

وعرضت الإدارة الأمريكية على صالح أيضا، تأمين خروجه من اليمن صوب المغرب في سعيها إيجاد حل للملف اليمني.

وتأتي هذه التطورات بعد الهدنة التي أعلنتها أطراف الصراع باليمن، والتي ستدوم 7 أيام، تزامنا مع محادثات السلام في سويسرا.