يبدو أن المغرب يوجد في قلب تهديدات إرهابية حقيقية من طرف تنظيم الدولة الإسلامية، حيث كشفت مصادر موثوقة أن المغرب وإسبانيا تلقيا معلومات أمريكية دقيقة حول وجود بنية تنظيمية لـ “داعش” بكل من سبتة ومليلية المحتلتين.

ووفق المعلومات التي قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، فإن “داعش”يتوفر على عناصر نشيطة جدا، خاصة في مدينة مليلية المحاذية لإقليم الناظور، تقوم بعملية استقطاب واسعة في صفوف الشباب المغاربة، مؤكدة في نفس السياق أن هاته العناصر تريد استهداف مصالح حيوية في المغرب، منها المتاجر الكبرى والسفارات الغربية، بالإضافة إلى مصالح إدارية حساسة.

وأبرزت نفس المعلومات، وفق ما أوردته يومية “المساء” في عدد الخميس 8 شتنبر، أن العناصر التابعة لـ”داعش” تتلقى أوامر من أجل ضرب مصالح استراتيجية داخل المغرب وإسبانيا “متى كان ذلك متاحا”.

وحذرت أمريكا كلا من إسبانيا والمغرب من أن العناصر، التي تفرخ بسرعة كبيرة داخل مليلية وسبتة بسبب الفوارق الاجتماعية الصارخة، تتلقى تعليمات مباشرة من تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، مضيفة أن التنسيق بينهما يتم بطريقة منتظمة.