استنكر عدد من ساكنة مدينة واد لاَو إقدام شركة "أمانديس"، إيقاف تزويد مسجد "علي الغماري"، الذي كان قد دشنه الملك محمد السادس مؤخرا، (إيقاف تزويديه) بالماء الصالح للشرب.

وبحسب ما نقله مصدر حقوقي لموقع "بديل" فقد "تفاجأ سكان المدينة والعديد من المصلين بهذا المسجد لما أقدمت عليه شركة أمانديس من دون أن توضح الأسباب وراء ذلك".

من جهتها اعتبرت اللجنة المحلية لـ"الجمعية الغربية لحقوق الإنسان" بواد لاَو، أن ما أقدمت عليه شركة أماندس، " هو خرق سافر"، مطالبة بـ"فتح تحقيق في الواقعة، وكذا في ما إذا كان مد قنوات الماء الصالح للشرب والصرف الصحي بالمسجد يلائم ما هو منصوص عليه بدفتر التحملات".