أكدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، خلال أشغال اجتماعها الأسبوعي، الذي عقد يوم أول أمس الخميس (12 ماي)، على  "إلتزام الحزب بخطه القائم على الاستمرار في مواجهة التحكم".

وقال نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سليمان العمراني، في تصريح لموقع "البيجيدي"، "إن معطيات المرحلة تكشف أن بعض خصومنا السياسيين فقدوا البوصلة، وأصبح الرعب يتملكهم من استحقاق السابع من أكتوبر المقبل، ولذلك يضربون في كل الاتجاهات”، معتبرا أنهم “ربما لا يدركون أن ذلك لا يخدم مصلحة الوطن ومصلحة الاقتراع وحتى مصلحة أنفسهم”.

وأضاف: "في الوقت نفسه سنستمر بأداء واجبنا الذي تمليه علينا المرحلة سياسيا وحكوميا وحزبيا، في منطق الشراكة مع الأحزاب السياسية ومع كل الفاعلين وبهدف أنتكون الانتخابات المقبلة عرسا ديمقراطيا متجددا، تنجح فيه بلادنا قبل كل شيء، وأن يشكل فرصة لتثمين التجربة الحكومية التي عاشتها بلادنا منذ 2012، بقيادة حزب العدالة والتنمية".