رفض امحند العنصر، الأمين العام لحزب "الحركة الشعبية"، الكشف عن الأسباب الحقيقة وراء إقالة عبد العظيم الكروج، من منصبه كوزير مكلف بالتكوين المهني، مكتفيا بالقول "إنها أمور تعني الحزب والحكومة فقط"، ورغم إلحاح ضيوف الحلقة على ضرورة الكشف عن السبب الحقيقي، وراء إعفاء الكروج، لكون ذلك مطلبا شعبيا ومن حق الرأي العام أن يكون على علم به، إلا أن العنصر رفض الإفصاح عن خلفيات هذا الإعفاء.

ونفى العنصر مساء الثلاثاء 19 ماي، خلال حضوره على برنامج "ضيف الأولى"، الذي تبثه القناة الأولى، الأخبار التي تم تداولها على نطاق واسع حول وجود صفقة بينه وبين رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، من أجل إعفاء الوزير المنتدب المكلف بالتكوين المهني عبد العظيم الكروج الذي ارتبط اسمه بـ "فضيحة الشوكلاطة"، من مهامه الحكومية.

وأكد العنصر في هذا السياق أن عبد العظيم الكروج، أكد له بأنه يدلِ لوسائل الإعلام بتصريح حول موضوع الإقالة، إضافة إلى نفيه، على حد تعبيره، لوجود أي صفقة داخل "الحركة الشعبية" بينه وبين حليمة العسالي ومحمد أوزين من أجل إعفائه، مؤكدا أن ما يتم ترويجه مجرد أخبار لا أساس لها من الصحة.

وكان العنصر قد قال في تصريح سابق لـ "بديل.انفو" :" إن إعفاء عبد العظيم الكروج، لا علاقة له بما بات يعرف بفضيحة الشكلاطة"، مضيفا في نفس السياق "أنه تم البحث في قضية الشكلاطة مند سنتين وتم إغلاق الموضوع" .