بديل ـ صلاح الدين عابر

أشاد أكثر من 2000  مُشارك من 44 دولة عبر العالم، بتجربة النضال التي يقودها حقوقيون و هيئات سياسية في مدينة آسفي ضد إنشاء محطة حرارية تعمل على الفحم الحجري، و ذلك اثناء انعقاد الجامعة الصيفية للحركات الإجتماعية في باريس من 19 إلى 23 غشت، و التي نظمتها شبكة آطاك العالمية.

وقالت مصادر مطلعة لموقع ” بديل “ أن الحركات الإجتماعية، طرحت قضية مدينة آسفي، إبان موضوع المناخ و البيئة، حيث ناقشت عدد من الهيئات سبل حماية العالم من تلوث البيئة، واعتبر المشاركون في الجامعة الصيفية، أن المحطة الحرارية التي تعمل على الفحم الحجري ” الطاقة المحتجرة “  هي من أخطر الملوثات للأرض.

 

 يُذكر أن المكتب الوطني للكهرباء في المغرب، قرر توطين محطة حرارية تعمل على الفحم الحجري في ضواحي المدينة، مما خلف احتجاجات شعبية على القرار من طرف سكان المدينة و الإقليم، الدين اعتبروا ان المشروع خطر يُهدد حياتهم و زراعتهم و مستقبلهم.