بديل- رويترز

قالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان يوم الجمعة 22غشت،  إن 191369 على الأقل قتلوا في الصراع الدائر في سوريا حتى أبريل نيسان وهو ما يزيد عن مثلي العدد الموثق قبل عام وأن الرقم الجديد ربما يكون أقل من الواقع.

وقالت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان إن التقريرالذي يستند إلى بيانات من أربع جماعات والحكومة السورية يعكس استمرار القتل والتعذيب مع سقوط الحرب من دائرة الاهتمام العالمي .

وأضافت بيلاي في بيان "مع ورود تقارير عن عمليات قتل إضافية من مراحل سابقة بالإضافة إلى عمليات القتل الجديدة التي حدثت يصبح الرقم الإجمالي للضحايا هو أكثر من ضعف الرقم الموثق قبل عام".

وأضافت "لكن وكما يشرح التقرير للأسف هذا الرقم هو ربما أقل من التقديرات للرقم الحقيقي للأشخاص الذين قتلوا خلال السنوات الثلاث الأولى من هذا الصراع المهلك".
وجاء في التقرير الذي نشر في جنيف أن 51953 شخصاً أبلغ عن وفاتهم لم يشملهم التقرير بسبب الافتقار إلى المعلومات الكافية.
وأشار التقرير إلى أن عدداً كبيراً إضافياً من القتلى ربما لم يبلغ عنه أي من المصادر الخمسة التي استند اليها التقرير
وسجل التقرير أعلى رقم للقتلى الموثقين في ريف دمشق حيث بلغ عدد القتلى 39393 شخصاً يليها محافظة حلب حيث قتل 31932 شخصاً ثم حمص حيث قتل 28186 شخصاً ثم إدلب التي شهدت مقتل 20040 شخصاً يليها درعا التي قتل فيها 18539 شخصاً وأخيراً حماه حيث قتل 14690 شخصاً .