تحول شارع "الحسن الثاني"، بأكدال الرباط، إلى "بؤرة للموت"، منذ أسابيع، بسبب كثرة حوادث السير التي أودت بحياة مواطنين فضلا عن عشرات الجرحى، حيث شهد الشارع حادثة سير، أخرى مروعة مساء الأربعاء 23 دجنبر، راحت ضحيتها شابة في مقتبل العمر، مما أجج غضب الساكنة وفريق المعارضة بمجلس أكدال الرياض، وتوجيه اتهامات بالتقصير للرئيس.

وفي هذا الإطار، قال المستشار عن حزب "الأصالة والمعاصرة"، بذات المجلس، المهدي بنسعيد:"إننا توجهنا بمراسلات عديدة لرئيس المجلس، من أجل إيجاد حل عاجل وناجع لهذا الشارع الذي أصبح يشكل خطرا يتهدد مئات المواطنين من بينهم أطفال، لكن دون نتائج ملموسة"، مؤكدا أن الاشغال الجارية حاليا على مستوى الشارع عرفت تأخرا كبيرا.

شارع الرباط

واضاف برلماني "البام"، ورئيس لجنة الخارجية بمجلس النواب، في تصريح لـ"بديل":"أن الساكنة احتجت في العديد من المناسبات بسبب غياب علامات التشوير، والإنارة والرصيف وكذا ممرات الراجلين بهذه المنطقة السوداء، لكن رد الجهات المعنية تأخر كثيرا، رغم أنه لا يكلف أي ميزانية، بل هو امر يحتاج فقط إلى قرار حاسم"، مشيرا نفي المتحدث، إلى أنه عندما يصل الامر إلى الموت فيجب استبعاد الحسابات السياسية الضيقة، وبالمقابل يجب النظر إلى مصلحة المواطن، خاصة بعد توفي عدد من المواطنين على مستوى هذا الشارع.

شارع الرباط1

من جهته، قال رضا بنخلدون رئيس مقاطعة أكدال الرياض، إن الأشغال التي تباشرها شركة "رابا أميناجمون"، عرفت تأخرا غير عادي، مما دفعنا إلى طلب لقاء مع الوالي، بحكم إشرافه المباشر على الشركة، من أجل إعطاء أوامره بالإسراع في إنهاء الاشغال".

واكد بنخلدون، المنتمي لحزب "العدالة والتنمية"، خلال حديثه لـ"بديل": أنهم وضعوا اقتراحات على طاولة الوالي، من قبيل توفير الإنارة في "النقطة السوداء"، التي شهدت حوادث سير كثيرة، كما اقترحنا إنشاء ضوضان، للحد من السرعة المفرطة، خاصة وأن العديد من السائقين، يدخلون إلى الشارع عبر الطريق السيار بسرعة فائقة".

شارع الرباط2

واشار نفس المتحدث إلى أنه تمت أيضا برمجة، لقاء مع الشركة المعنية من أجل تدارس سبل إيجاد حل للمشكل، وتسريع وتيرة الأشغال التي عرفت تأخرا كبيرا وغير طبيعي".

شارع الرباط3