حول محمد أقديم، رئيس "جمعية هيئات المحامين في المغرب" حلم الأداء عن المساعدة القضائية إلى حقيقة واقعية، بعد أن قبل وزير العدل والحريات، بتمكين جمعيته من مبلغ ستة مليار سنتيم.
فلأول مرة في التاريخ القضائي المغربي سيصبح أمر الأداء عن المساعدة القضائية أمرا واقعا بعد ان ظل مجرد مطلب في أجندة جميع الرؤساء السابقين للجمعية.

ورغم فضله الكبير في تحقيق هذا المكسب، بدا أقديم متواضعا وهو يتحدث عن هذا الموضوع، من خلال الثناء على وزير العدل، الذي وصفه بـ"المتفهم"، وقال أيضا "لا يُمكن أن نكون جاحدين السيد الوزير جعل بابه مفتوحا في وجهنا في العديد من القضايا الملحلة".

أقديم أشار إلى أن الرميد حول إلى جمعيته أيضا مبلغ مليار سنتيم، خُصصت للتكوين المستمر للمحامين، مشيرا أقديم إلى أن اللجنة القضائية المشتركة بدورها تعرف دينامية اليوم بعد ان ظلت معطلة لسنوات.

من جانبه عزا المحامي الحبيب حاجي هذه المكتسبات إلى ما أسماها بـ"ديبلوماسية أقديم وحنكته في تدبير أمور الجمعية" وقال حاجي "إن ما تحقق في عهد أقديم لم يتحقق مع أسلافه، وإن كانوا قد بذلوا مجهودات كثيرة لا يمكن إنكارها".

في نفس السياق، علم "بديل" أن اجتماعا سيُعقد يوم الأربعاء المقبل، بمقر الوزراة سيظم نقباء المحامين بالمملكة وعددهم 17 عشرا نقيبا، إضافة إلى مسؤولي المحاكم المغربية.

وتفيد المصادر أن اللقاء سيخصص لدراسة سبل أجرأة مبلغ المساعدة القضائية على أرض الواقع.