يبدو أن تصريحات الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، المكلفة بالماء، شرفات أفيلال، قد جرت عليها سخط وغضب فئات عريضة من المغاربة، بعد أن وصفت معاشات البرلمانيين والوزراء بعبارة "جوج فرنك".

ولم تمض سوى ساعات قليلة على مشاركة الوزيرة أفيلال، في برنامج "ضيف الأولى"، حتى لقيت تصريحاتها استهجانا كبيرا في أوساط مغاربة مواقع التواصل الإجتماعي، الذين أبدعوا في انتقاد الوزيرة، حيث اعتبروا ما قالته، استخفافا بملايين المغاربة الذين يرزحون تحت وطأة الفقر والحاجة، في وقت يستمتع برلمانيون بمعاشات مريحة مدى الحياة.

ولعل ما أجج غضب الممغاربة، هو ما أثير حول قضية بعض البرلمانيين الشباب الذين لا يتجاوز عمرهم 25 سنة، والذين سيستفيدون من معاشات تناهز 8000 درهم، مقابل 5 سنوات من التمثيلية داخل مجلس النواب.

ومن بين هؤلاء البرلمانيين، اعتماد الزاهيدي عن حزب "المصباح" والبالغة من العمر 25 سنة والتي لم يسمع لها أثر، طيلة الولاية البرلمانية الحالية، والتي تستفيد من راتب شهري يصل إلى حوالي 40 ألف درهم، كما أنها ستحظى براتب تقاعدي يناهز 8000 درهم، خلال فترة المعاش، شأنها شأن ياسين الراضي، نجل ادريس الراضي، قيادي حزب "الإتحاد الدستوري".

انتقادات النشطاء المغاربة، لم تتوقف عند هذا الحد، بل بلغت حد إنشاء صفححات ومجموعات، للمطالبة بإلغاء معاشات البرلمانيين والوزراء والتخفيض من أجورهم الشهرية، وتحويل هذه ااموال إلى مشاريع تنموية لمساعدة الفئات المعوزة وإنقاذها من الهشاشة.