بديل- وكالات

رفض عشرات من جنود الاحتياط في وحدة التنصت الإلكتروني العليا في إسرائيل التجسس مستقبلا على الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال في خطوة غير مسبوقة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.ووقع على رسالة الاحتجاج 43 جنديا من الوحدة 8200 وأرسلوها إلى نتنياهو وكبار قادة الجيش كما نشرت أوسع الصحف الإسرائيلية انتشارا مقتطفات منها يوم الجمعة. من جانبه قال الجيش إن هذه الرسالة حيلة دعائية تقودها أقلية صغيرة بين أفراد الوحدة. كما لم يعلق مكتب نتنياهو على الفور على التقرير.

وتندرج المسألة في جدال عالمي أوسع بشأن أخلاقيات ومعايير التنصت الرسمي إثر التسريبات الاعلامية التي قام بها إدوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية في العام الماضي.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن الرسالة "نحن نرفض المشاركة في أعمال ضد الفلسطينيين ونرفض الاستمرار في استخدامنا كأداة لتعميق الحكم العسكري في الأراضي المحتلة."

وأضافت الرسالة أن مثل هذه الأعمال "تسمح بمواصلة مراقبة الملايين والرصد الشامل المقتحم واختراق معظم جوانب الحياة. كل هذا لا يتيح العيش عيشة عادية ويؤجج المزيد من العنف ويبعد أي نهاية للصراع."

ولم تنشر الصحيفة أسماء أي من الموقعين على الرسالة في مراعاة على ما يبدو لالتزام عدم الافصاح عن الانتماء للوحدة 8200 التي تراقب الدول "العربية المعادية" وإيران بالإضافة إلى الفلسطينيين.

وأجرت الصحيفة وإذاعة الجيش الإسرائيلي مقابلات مع عدد الموقعين دون الكشف عن أسمائهم واشتكوا مما وصفوه بجمع معلومات تنتهك خصوصية الفلسطينيين مثل ميولهم الجنسية أو مشاكلهم الصحية التي "يمكن استغلالها لتجنيدهم كعملاء."

وتحتاج السلطات الإسرائيلية إلى إذن من المحكمة لتتمكن من التنصت على مواطنيها بمن فينهم الأقلية العربية التي تشكل 20 في المئة من السكان لكن العملية تصبح أسهل عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين.

وقالت يديعوت إن الرسالة ليست ذات صلة بالحرب الأخيرة على غزة التي قتل فيها نحو 2100 فلسطيني معظمهم من المدنيين ولكن بعض المحتجين أسفوا لإسهامهم في ضربات جوية سابقة استهدفت كوادر في فصائل النشطاء وأصيب فيها أناس أبرياء.

وقال ضابط احتياط برتبة نقيب في الوحدة 8200 لراديو الجيش "ندرك الآن أن المسؤولية ليست فقط مسؤولية الجندي الذي يقف عند حاجز التفتيش.. الجندي الذي يضغط على الزناد... وإنما تقع علينا نحن مسؤولية."

وقال مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان إن أفراد الوحدة 8200 يلتزمون بالمعايير الأخلاقية "دون منازع سواء في مجال المخابرات في إسرائيل أو في العالم" ولديهم آليات داخلية للإبلاغ عن شكاوى سوء السلوك.

وقلل عاموس يدلين- وهو رئيس سابق للاستخبارات العسكرية في عهد نتنياهو- من شأن الرسالة وقال إن 43 من جنود الاحتياط يشكلون "نسبة هامشية" من عدد العاملين في الوحدة 8200.