بشكل غير مسبوق، هاجم عبد الله أفتات، رئيس الاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية بشدة مصطفى الخلفي وزير الاتصال، وقال عنه إن ما يهمه هو الهرولة نحو التقنين دون أن يقف على هموم وأولويات الإعلام الإلكتروني، ودون أن يتواصل أو يستمع إلى الإطارات الممثلة للعاملين في هذا النوع من الإعلام .

وأضاف عبد الله أفتات، خلال برنامج على أثير إذاعة طنجة صباح يوم الجمعة 15 ماي، "أولويات الإعلام الإلكتروني يا وزير الاتصال ليس هي التقنين، بل هي قضايا أخرى وفي مقدمتها التكوين الذي تنصلت من التزاماتك بشأنه، فأين خطواتك ومبادراتك مما جاء في الكتاب الأبيض الخاص بالصحافة الإلكترونية الذي تضمن العشرات من التوصيات التي دعت إلى التكوين والتكوين المستمر" .

وأشار أفتات على برنامج "صباح الخير يا طنجة" الذي يعده ويقدمه الزميل خالد اشطيبات إلى أن وزارة الاتصال لم تستشر ولم تستمع للمكونات المنتمية إلى الإعلام الإلكتروني الوطنية والمحلية، في حين أشركت مكونات أخرى تمثل تلاوين صحفية أخرى، وقال رئيس الاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية " نحن لا تمثلنا لا النقابة الوطنية للصحافة المغربية، ولا فدرالية الناشرين، مع احترامنا لكل تلك الإطارات، للإعلام الإلكتروني إطاراته التي يجب احترامها واستشاراتها، وللإلكترونيين هموم وإشكالات تختلف عن باقي التلاوين الأخرى" .

وتساءل أفتات في ذات البرنامج الذي كان من المفترض أن يعرف مشاركة ا إبراهيم الشعبي، المدير الجهوي لوزارة الاتصال، لكنه غاب دون أن تعرف أسباب ذلك، "ما مشكلة وزير الاتصال مع مكونات الإعلام الإلكتروني؟"، هل تنتظر منا أن نحتج أمام وزارتك وننظم وقفات واحتجاجات ونصدر بيانات وبلاغات، ونتواصل مع المكونات الحقوقية والإعلامية لكي تستمع إلينا وتذعن للمقاربة التشاركية وهي بنص الدستور، وهي حق وليس منة من أحد؟"

وعن سياق اليوم الدراسي الذي سينظمه فرع الاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية بطنجة أصيلة يوم السبت 16 ماي، أوضح أفتات أنه يأتي ضمن البرنامج الوطني التكويني للاتحاد، فبعد اليوم الدراسي الذي نظمه الزملاء في فرع الاتحاد بأكادير الشهر الماضي وعرف نجاحا معتبرا، الزملاء سيكونون غدا بطنجة مع موعد آخر، وقال أفتات أن هذه الأنشطة التي ستتلوها أخرى إن شاء الله، تأتي كذلك بعدما تنصلت وزارة الاتصال من التزاماتها بخصوص التكوين والتكوين المستمر للإعلام الإلكتروني.

وانتقد عبد الله أفتات بشدة تنظيم يوم دراسي الأسبوع ما قبل الماضي من طرف وزارة الاتصال دون تعاون مع مكونات الإعلام الإلكتروني، وقال رئيس الاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية "تصوروا معي أن اليوم الدراسي خاص بالصحافة الإلكترونية ولا تعطى حتى كلمة لمكونات الإعلام الإلكتروني المنتظمة في الجلسة الإفتتاحية؟ وقال "وتزيد الطامة عندما تعطى الكلمة لإطارات أخرى من تعبيرات صحفية أخرى، دون إطار من الإطارات الممثلة للصحافة الإلكترونية على نسبيتها"، وأكثر ما يضحك يضيف أفتات هو عندما أتوصل بدعوة ثلاثة أيام بعد اللقاء الدراسي، أليست هذه لخبطة وضحك علينا.

اللقاء تضمن انتقادات للمضايقات التي تتعرض لها العديد من المواقع الإلكترونية دون أن يكون هناك رد فعل لوزير الاتصال الذي يكتفي حسب عبد الله أفتات بالمتابعة .