بديل ـ الرباط

دعا عبد العزيز أفتاتي، قيادي حزب "العدالة والتنمية" أعضاء "اللجنة الوطنية لمتابعة قضية اغتيال الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى" إلى الكشف عن مصادر تمويل تحركاتهم وسفرياتهم وإقامتهم عند كل اجتماع نظموه من اجل هذه القضية.
وقال أفتاتي في تصريح لموقع "بديل" : عليهم أن يتفضلوا ويصارحوا الشعب المغربي من سيمول اللقاءات الدولية، من سيمول خلق مؤسسة بنعيسى رحمه الله".

وأضاف متسائلا: ألا يستحق المعطي بومليل، الذي قُتل في ظروف أفظع لقاءً دوليا، ألا يستحق خلق مؤسسة باسمه، أليس طالبا مغربيا كباقي الطلبة، آيت الجيد والفزازي وعادل أجراوي وزبيدة خليفة رحمهم الله جميعا، لماذا هذه الانتقائية والتركيز فقط على آيت الجيد، إن لم تكن الخلفية سياسية، وبان حزب معلوم هو من يقف وراء كل هذا"؟

وزاد أفتاتي: هؤلاء الضحايا كلهم سواسية عندنا، ونحن مستعدون لفتح ملفات مقتلهم جميعا دون استثناء، مثلما نطالب بحقيقة مقتل بنبركة وعمر وكل مغربي، مهما كان لونه السياسي والإديلوجي".
أفتاتي أوضح أن جهة سياسية تريد جر المغاربة إلى الماضي، لأنها تخاف من المستقبل، ولا تريد الذهاب إليه، مؤكدا وعيهم بتحركات عناصر تلك الجهة، وبأنهم لن يسقطوا في مخططاتهم، وأنهم مستمرون في التوجه صوب المستقبل.

ودعا أفتاتي إلى خلق هيئة وطنية مستقلة، تعنى بدراسة جميع الأحداث التي شهدت اغتيالات، مع ترتيب الجزاءات عنها، مع إرساء مصالحة وطنية تنهي العنف بشكل تام.

وكان بيان لـ"اللجنة الوطنية لمتابعة قضية اغتيال الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى"، صادر يوم السبت الماضي، قد أكد تنظيم اللجنة للقاء دولي في طنجة قريبا حول بنعيسى، وخلق مؤسسة باسمه.