بديل ـ الرباط

"هذا ليس فقط ريعا، هذا أبو الريع" هكذا علق  قيادي حزب "العدالة والتنمية" عبد العزيز أفتاتي  متحدثا عن قضية تفويت الداخلية لـ500 هكتار لعمدة فاس حميد شباط، كانت تابعة لنفوذ جماعة "ولاد الطيب" القلعة الانتخابية  لحزب "البام" في وقت سابق.

وتأسف أفتاتي في تصريح لـ"بديل" لكون هذه القضية  لم تأخذ نصيبها الحقيقي في النقاش العمومي  بحكم خطورتها الكبيرة وما تنطوي عليه من تفاصيل يصعب على أي كان تقبلها، موضحا أن شباط ظفر بـ500 هكتار تتكون من 25 ألف بقعة، قبل أن يضيف " هل تتصور معنى أن تهدى لك 25 ألف بقعة، لو كان قارون بكل أمواله لما ظفر بما ظفر به شباط بحصوله على 25 ألف بقعة كهدية من الدولة العميقة".

واتهم أفتاتي قيادات "البام" ببيع رفاقهم في جماعة "ولاد الطيب" التابعة لها الـ500 هكتار المعنية، مشيرا إلى أنهم سيذهبون كحزب إلى أبعد حدود في هذه القضية.

وبخصوص التبريرات التي قدمتها وزارة الداخلية في الموضوع خاصة حين ربطت الأمر بالإنتخابات وبأن ساكنة المنطقة يصوتون في دائرة فاس، قال أفتاتي "إن تبريرات الداخلية تبعث على السخرية، ولا علاقة لها بالمنطق وبحقيقة الصفقة".

وقال أفتاتي إن تفويت 500 هكتار يخدم  مصلحة مثلث إعطاب الإنتقال الديمقراطي،  في إشار إلى "أحزاب "الاتحاد الاشتراكي" و"الإستقلال" و"البام".

وعندما سأل الموقع أفتاتي عن موانع فتحهم لتحقيق، حول ما فجره  رفيقه في الحزب عبد الله بوانو بخصوص تقديم شباط لتراخيص خارج نفوذه الترابي، خاصة وأنهم يترأسون جهاز النباية العامة، رد أفتاتي ضاحكا:  "الله يهديك".

يشار إلى أن مصادر ذكرت أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران أعطى أوامره بالتحقيق في هذا التفويت وظروفه.