بديل- الرباط

فسر قيادي "العدالة والتنمية" عبد العزيز أفتاتي، الأخبار التي تروج حول قرب تعديل حكومي، سيشمل بالأساس وزارة الاتصال ووزارات أخرى، برغبة الدولة العميقة في استعادة قطاعات وزارية، لا يرضيها أدائها داخل الحكومة.

وقال أفتاتي لموقع "بديل" أن "يكون هناك تعديل وزاري فهو أمر طبيعي ويقع في جميع التجارب الحكومية، لكن أن يروج لهذا التعديل بأنه نتيجة لتصريحات السيد الخلفي، فهذا اسمه الركوب على الكرعة والبتيخ من أجل الوصول إلى أهداف ما".

وزاد أفتاتي "يبدو أن الأجهزة بدأت تتزحزح من مكانها، هذه أخبار ليست بريئة ويُسخر من يروج لها".

يُشار إلى أن جهات تُروج منذ أيام لأخبار عن قرب إجراء تعديل حكومي، وتشير الجهات إلى أن المستهدف الأول بهذا التعديل وزير الاتصال مصطفى الخلفي على خلفية تصريح مس سمعة دولة المكسيك، ومحمد الوفا وزير التربية الوطنية لتلفظه بعبارة نابية داخل البرلمان، وعبد العظيم الكروج وزير الوظيفة العمومية لتورطه في فضيحة "الشوكلاطة".