قال الرياحي العياشي، وكيل لائحة "فيدرالية اليسار"، في العرائش لموقع "بديل.أنفو" إن أعضاء " الحزب الإشتراكي الموحد" ترشحوا في لوائح حزبية غير لائحة ""فيدرالية اليسار"، التي أسندت له رئاستها.

وذكر الرياحي أن مناضلي "الحزب الإشتراكي الموحد" ترشحوا في لائحة "البديل الحضاري" و"التقدم والإشتراكية". و عن سبب ترشح رفاق منيب في أحزاب أخرى، نفى الرياحي أن تكون لديه معطيات حول موقفهم، موضحا أنهم ظلوا صحبة رفاقهم في حزب "المؤتمر" يدعونهم إلى الجلوس إلى طاولة النقاش لتشكيل لائحة موحدة، لكن مطلبهم ظل يُقابِل بالرفض، وحين تقدمت لائحة باسم "فيدرالية اليسار" إلى الانتخابات، جاء مناضلو "الحزب "الإشتراكي الموحد" إليهم لضم أسمائهم، لكن "الوقت كان قد فات" يضيف الرياحي العياشي.

الموقع اتصل بالكاتب فرع "الحزب الاشتراكي الموحد" بالعرائش لكن هاتفه ظل يرن دون رد، فيما قدم عضو من فرع "الحزب الإشتراكي الموحد" معطيات منافية لما ذكره العياشي، مؤكدا حقيقة واحدة وهي أنهم فعلا لم يشاركوا في اللائحة، التي قُدمت باسم "فيدرالية اليسار"، لكنهم يدعمونها، ولو أنهم لا يتفقون مع العياشي في أن ينشر مثل هذه الأخبار، لأنها تسيئ له وللائحته قبل أن تسيئ لجهة اخرى. بحسب نفس المصدر.
ونفى العضو، الذي طلب عدم ذكر اسمه بحكم عدم انتدابه للحديث في الموضوع، أن يكون أعضاء "الحزب "الإشتراكي الموحد" قد ترشحوا في لائحة حزب آخر، كما يقول العياشي، موضحا أن العضوين المعنيين بكلام الأخير كانا قد استقالا قبل شهور والتحقا بحزب "البديل الحضاري" الذي يواجه مشاكل، الأمر الذي جعل أعضاءه أو بعضهم يترشحون في لائحة "التقدم والإشتراكية".

كما نفى المتحدث لـ"بديل" أن يكون موقفهم سلبي من المشاركة في الانتخابات، موضحا أن سبب عدم مشاكرتهم في "لائحة فيدرالية اليسار"، ليس مرده إلى مقاطعة الانتخابات، بل مشكلتهم مع أشخاص داخل الطليعة والمؤتمر هو ما حال دون انخراطهم مع المعنيين. "ولكن مع ذلك ندعم الرفاق ونتمنى لهم حظ موفق في هذه المحطة الانتخابية" يضيف ذات المتحدث.