فجر إعلان وزارة التربية الوطنية عن فتحها لمباراة التوظيف بالتعاقد، غضبا عارما وسط أطر البرنامج الحكومي لتكوين 10000 إطار تربوي، الذين عبروا عن رفضهم القاطع لهذا القرار، مما حذا بهم إلى تسطير برنامج احتجاجي تصعيدي واستثنائي.

ففي هذا الصدد، قرر المجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي، -وفقا لما جاء في بيان حصل عليه "بديل"-  تنظيم مسيرة وطنية يوم الأحد 6 نونبر بمراكش مرفوقة بمبيت ليلي، ستنطلق على الساعة 16:00 مساء من ساحة جامع الفنا ثم تجوب شوارع مراكش، بعدها الرجوع إلى ساحة جامع الفنا لتجسيد المبيت الليلي.

وتزامنا مع انعقاد مؤتمر المناخ "كوب22"، قرر المجلس ذاته في الفترة الممتدة ما بين يوم الإثنين 07 نونبر إلى الأحد 13 نونبرن تنظيم اعتصام في ساحة جامع الفنا مرفق بإضراب عن الطعام لمدة 96 ساعة قابل للتمديد "في حالة استمرار الجهات المعنية في نهج سياستها التخريبة"، وفقا لما جاء في البيان.

ووجه المجلس  نداء إلى كل من أطر البرنامج الحكومي، أطر المسالك الجامعية للتربية، أطر معطلة، حاملي الشواهد العليا، طلبة، مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، أساتذة ممارسين، أساتذة متدربين، التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد، هيئات نقابية، سياسية، حقوقية. وكافة شرفاء هذا الوطن، من أجل "تحمل المسؤولية التاريخية في الدفاع عن مكتسبات أبناء الشعب وتحصينها من الهجومات الشرسة للدولة، وتوحيد الصفوف لردع كل المخططات التخريبية التي تعمل على هدم أسس التربية والتعليم، والمشاركة في نضالات الأطر التربوية وتعزيزها".