بديل ــ أحمد عبيد

لم تمر اللهجة الشديدة التي خاطب بها وزير الصحة، الحسين الوردي، في ندوة صحفية، الأسبوع المنصرم، أطباء ومندوبي الصحة بالمملكة، بسلام أمام "جمعية تحالف خريجي و طلبة كليات الطب بالمغرب" (مستقلة)، التي ردت على الوزير، في بيان "شديد اللهجة" هو الأخر، مستنكرة ما أسمته "الحملة التشهيرية التي تقوم بهــا وزارة الصحة في حق الأطباء المغاربة بدعوى إيجاد حلول للمشاكل التي يتخبط فيها القطاع".

واستنكرت في بيانها الصادر يوم الأربعاء 24 دجنبر /كانون الأول الجاري، يتوفر "بديل" على نسخة منه، "السياسة التضليلية و تهرب وزارة الصحة من مسؤوليتها كمدبر للقطاع الصحي بالمغرب، واقتصارها على خرجاتها الإعلامية التي لا تسمن و لا تغني من جوع"، معتبرة أن معاناة المريض المغربي، "تظل مستمرة في ظل عدم توفير الوزارة للبنيات التحتية و المستلزمات الطبية و الموارد البشرية الطبية و شبه الطبية".

وأعربت عن "استغرابها، لـ"قيام وزارة الصحة بخوض حرب إعلامية على موظفيها"، موضحة أن "الحكومات المتعاقبة ستظل هي السبب في المشاكل البنيوية والمسؤولة سياسيا و أخلاقيا أمام المواطن المغربي".

وقالت في بيانها إن وزارة الحسين الوردي، "لا تقوم بشيء سوى صب الزيت على نار معاناة المواطن المغربي، فقيام الوزير بتلفيق التهم لأطباء وزارته لن يحل مشاكل القطاع، فقد كان حرياّ بالسيد الوزير البحث عن مكامن الخلل و إيجاد الحلول عوض الظهور المتكرر في مختلف وسائل الإعلام"، حسب تعبير البيان.