بديل- الرباط

نددت "الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب" بما وصفته الممارسات "القمعية"، التي تتعرض  لها "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، وبعض المنظمات المدنية الأخرى.
وقالت الجمعية في بيان جديد لها صدر يوم الجمعة 2 يناير الجاري، أنها تتابع بقلق شديد "المضايقات" التي تتعرض لها الجمعية المغربية، وكذلك المنع الذي تعرضت له أنشطة بعض المنضمات المدنية الأخرى.
ووفق ذات البيان دعا أطباء إعادة تأهيل الضحايا، الحكومة إلى الالتزام بالمبادئ الدولية لحقوق الإنسان، التي صادق عليها المغرب، وبالقوانين المعمول بها، والعمل على احترام الحق في التنظيم وحرية الجمعيات في ممارسة أنشطتها دون قيد أو شرط، كما ما جاء في نص البيان.
كما ناشدت "الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب"، كافة منظمات المجتمع المدني والقوى المحبة للحرية والعدالة، بمزيدا من التآزر والتكتل للوقوف في وجه كل الدين يريدون الرجوع إلى الوراء، و"الإجهاز على المكتسبات الديمقراطية التي ناضل الجميع من أجلها ".
وأعلنت جمعية الأطباء المذكورة، تضامنها المطلق مع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، وكافة "مناضليها الأوفياء للمبادئ الكونية لحقوق الإنسان"، حسب منطوق البيان.