بديل- الرباط

احتجت "اللجنة الوطنية للخريجين والطلبة" المرتبطة بالجامعة الوطنية للصحة، التابعة لـ"الإتحاد المغربي للشغل"، على ما وصفته بـ"المغالطات" التي يتم الترويج لها من طرف وزارة الصحة، على غرار رفض الخريجين من الأطباء والصيادلة الإشتغال ببعض المناطق. واستنكر الأطباء والممرضون في بيان جديد لهم يتوفر الموقع على نسخة منه، ما أسموه عدم كفاية مناصب التوظيف المعلن عنها من طرف الوزارة، أثناء إفراجها عن مباراة توظيفهم (الأطباء والممرضين).

ووفق ذات البيان فالوزارة أقصت عدد من التخصصات ومنعتها من اجتياز مباراة التوظيف المعلن عنها، كممرضي الفحص بالأشعة، المساعدين الإجتماعيين، والمروضين، كما أنها (الوزارة) حرمت مجموعة من المتخرجين من اجتياز المباراة، بعد اشتراطها التوفر على شهادة التخرج(الدبلوم أو الدكتوراه)، ورفض قبول شهادة النجاح كما كان معمولا به قبل سنتين.

كما انتقد أصحاب البيان ما وصفوه بالتوزيع غير المتوازن للمناصب المحدثة في مناطق دون أخرى، رغم الخصاص المهول في كافة الجهات، بقول البيان الذي أشار كذلك إلى عدم إحداث أي تحفيزات "حقيقية"، لفائدة نساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم، لتشجيعهم على العمل بالمناطق "النائية".

وجددت اللجنة المذكورة امتعاضها من تلميحات الوزارة إلى عدم وجود أطباء وممرضين معطلين، وأن الأمر فقط يتعلق بعدم رغبة العديد منهم في اجتياز مباريات التوظيف، وهو ما اعتبرته (اللجنة) يدخل في إطار المغالطات، التي بثتها الوزارة في إعلان التوظيف وفي بيان سابق لها. من جهة أخرى عبرت اللجنة عن استيائها من المناصب المالية "القليلة جدا"، المخصصة لقطاع الصحة والغير كافية لسد "الخصاص المهول" في الأطر الصحية، ولا لامتصاص الخريجين المعطلين، بما فيها الـ 2000 منصب برسم بسنة 2015 التي لن تعوض حتى المتقاعدين، يقول البيان.

وطالبت اللجنة بتشغيل كافة الخريجين، بالإدماج الفوري للأطباء والإدماج المباشر للممرضات والممرضين بمختلف تخصصاتهم، ووضع حد لظاهرة العطالة وسطهم في قطاع يعاني نقصا حادا في الأطر الصحية.