كشف أطباء المستشفى الجهوي، محمد الخامس بطنجة، عن الوضعية المزرية التي تعيشها المؤسسة الصحية، ومصلحة طب الأطفال على الخصوص و التي انتهت بمنزلق خطير كانت نتيجته وفاة ثمانية رضع حديثي الولادة في ظرف 48 ساعة.

وأكد بيان "المكتب الإقليمي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بطنجة"، توصل به "بديل"، أن هذه المعطيات والتطورات الخطيرة، جاءت جراء مجموعة من الإختلالات، أهمها؛ النقص الحاد في الموارد البشرية خاصة الأطر شبه الطبية، والنقص في التجهيزات خاصة في وحدة الرضع حديثي الولادة.

ومن بين مسببات هذا "المنزلق الخطير" بقول البيان:"النقص و انقطاع المخزون المتكرر للأدوية الحيوية و المستعجلة، وكذا انعدام الأمن وتقاعس الإدارة في اتخاذ القرارات اللازمة في حينها ، علاوة على التوتر والاستياء الذي يشعر به ذوو الأطفال الوافدين بكثرة على المصلحة مما يعرض الموظفين العاملين بها للاعتداءات اللفظية و الجسدية باستمرار ".

واستنكرت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، هذا "الإهمال والتماطل" في إجراء الإصلاحات اللازمة، محملة إدارة المستشفى كامل المسؤولية في ما حدث، محذرة مجددا من عواقب سوء التدبير و نقص الموارد في مصالح حيوية أخرى من سبيل المستعجلات، الجراحة، وطب التوليد.