بديل- الرباط

رفضت "أطاك المغرب" بشكل مطلق أن يكون المغرب ملتجئا للديكتاتوريين الهاربين من عدالة شعوبهم الثائرة، وطالبت بضرورة تسليم "الديكتاتور" بليز كامباوري لأجل محاكمته أمام القضاء البوركينابي.

وحسب بيان توصل موقع "بديل" بنسخة منه ذكرت الجمعية بما أسمته "الماضي الدموي" للرئيس البوركينابي المخلوع، وجددت رفضها لأن يكون المغرب وجهة مفضلة للعديد من الديكتاتوريين، الذين يطلبون اللجوء السياسي به (المغرب).

وأضاف ذات البيان أن استقبال المغرب للديكتاتور المخلوع صادف استضافته لـ "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان"، الذي حاولت الدولة من خلاله تلميع صورتها، وتسويق المغرب كبلد ديمقراطي يحترم حقوق الإنسان، لكن دون جدوى فالحقوق لازالت تنتهك فوق الأراضي المغربية حسب البيان.