بديل ـ الرباط

استطاعت العالمة أسماء بوجبار من الظفر بمنصب في وكالة الفضاء الأميركية بعد فوزها في مسابقة شارك فيها المئات، لتكون أول امرأة مغربية تنضم إلى ناسا.

وتضاف التجربة الجديدة مع ناسا إلى سيرة الشابة الذاتية، الغنية بالشهادات العليا والتخصصات والأبحاث الميدانية.بوجبار من مواليد 1984 في الدار البيضاء حيث ترعرعت وتلقت تعليمها الأساسي قبل أن تسافر إلى فرنسا حيث تابعت دراستها الجامعية، واشتغلت في مختبر بمدينة "كليرمون فيران"، يعنى بالبحث في ظاهرة البراكين وحصلت على "الماجستير" من جامعة المدينة نفسها .

كما ناقشت بعد ذلك أطروحة الدكتوراه في تكوين الكواكب وتمايز الكواكب حول موضوع :" التوازن الكيميائي بين الغلاف والنواة في سياق تشكل عينة من الكواكب" وهو التخصص الذي أهلها للالتحاق بوكالة "ناسا ."