بديل- الرباط

بعد الأسرة الأولى التي عرضت نفسها للبيع، عرضت أسرة مغربية أخرى نفسها للبيع في الشارع العام أمام محكمة مدينة تزنيت احتجاجا على محاكمة رب الاسرة بتهمة إهانة موظف عمومي.

وفي مشهد مثير ربطت الأسرة نفسها بالسلاسل بعربة رب الأسرة ووضعوا يافطة قربهم كتب عليها ’’عائلة للبيع بتيزنيت‘‘، احتجاجا على متابعته أمام القضاء.

وحسب موقع "ملفات تادلة الإلكتروني" فإن تفاصيل القصة تعود إلى "اعتداء" عناصر من السلطة قبل ثلاثة أسابيع لفظياً و جسدياً على المواطن عزالدين الحميني ومصادرة سلعته وعربته ، قبل أن يتم اعتقاله ليكتمل مسلسل التعنيف والتعذيب داخل سيارة القوات المساعدة، ليحال بعد ذلك على النيابة العامة على خلفية تهمة ملفقة .. مما جعل العائلة تدخل في اعتصام إنذاري آنذاك أمام عمالة تزنيت ، لتتم متابعته في حالة سراح . .

يشار الى ان مشاهد غريبة للاحتجاج باتت تتسرب رويدا رويدا الى الشارع المغربي كحرق الذات "على الطريقة البوعزيزية" أو التهديد بالانتحار وآخرها عرض الأسرة بكاملها للبيع.

وكان مواطن إسمه مصطفى بوعدود عرض نفسه مؤخرا للبيع ببني ملال قبل أن يتدخل والي جهة تادلة أزيلال ووفر له منصب شغل، بعد عدة مضايقات وتعنيف من السلطات الترابية.