بديل ـ الرباط

كشف وزير الدولة والكاتب الأول السابق  لحزب "الإتحاد الإشتراكي" محمد اليازغي عن أسرار في غاية الخطورة، أبرزها حين أجهض مفاوضات كان يجريها الجنرال الإسباني فرانكو مع رئيس حكومة عبد الله ابراهيم، والتي كانت قاب قوسين من الإتفاق على استعادة المغرب لصحرائه.

وأوضح اليازغي في حوار مع قناة "روسيا اليوم" أن الحسن الثاني أجهض المفواضات، حين طلب من فرانكو إيقافها بدعوى ان الحكومة ستقال، مفسرا حرمان المغاربة من مكاسب هذه المفاوضات برغبة نفسية لدى الملك في تفويت هذا الإنجاز على واحد من أبرز قادة الحركة الوطنية وهو عبد الله ابراهيم.

اليازغي، تحدث أيضا عن تفكيك جيش التحرير، معتبرا هذا القرار الذي اتخذه الحسن الثاني قرارا خاطئا، لكون حساباته كانت متركزة على تثبيت عرشه وحكمه وليس استعادة السيادة المغربية.