بديل ـ اسماعيل طاهري

تعيش ثانوية الحسن الثاني بسلا الجديدة على ايقاع مشاحنات بين الطاقم الاداري والاساتذة. 

وقالت مصادر حقوقية ان مدير الثانوية لا يتورع في وصف أستاذة بعبارات قدحية من قبيل : "ولية"  "متبرجة" "شلحة" "طيابة الحمام" ... وهو ما اعتبره الأساتذة سلوكا "عنصريا ولا اخلاقيا ولا تربويا وحاطا بالكرامة الانسانية" و"منافي للضمير المهني المتحضر الصادر عن مدير الموسسة".

وأضافت المصادر ذاتها، ومما فاقم الأوضاع داخل الثانوية هو دخول استاذتين على الخط بعدما شنتا حملة تحريضية ضد الاستاذة وزوجها الذى يدرس بنفس الثانوية،  تتهمانهما بـ"الكفر والتعصب".
إلى ذلك، نظم عدد من أساتذة الثانوية، وقفة احتجاجية أمام الثانوية  ورددوا شعارات مُنددة بالتجاوزات التي تشهدها الثانوية، وقد حضر الوقفة الإحتجاجية حقوقيون وفعاليات مدنية بالمدينة.

يشار إلى أن المؤسسات التعليمية بسلا تعرف غرائب كثيرة بحكم وجود نائب مثير للجدل، وسنعود لهذه الغرائب بالتفصيل لاحقا.