بديل ــ الرباط

أكد القيادي الاتحادي، في حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، حسن طارق، على رفض الاتحاديين، لما سماه "المواطنة الامتيازية على أساس النسب".

تصريح طارق، الذي اختار أن يدلي به على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، اليوم الاثنين، قال فيه :"يبدو أن قضية ألقاب الشرفا من قبيل سيدي ومولاي مرشحة لأن تعرف سجالا واسعا داخل البرلمان" .

وكشف القيادي، عن صاحب مقترح مشروع القانون، موضحا بأن الراحل أحمد الزيدي، كان رفقة عبد الهادي خيرات، قد تقدما بمشروع القانون.

وأوضح رفض الاتحاديين، في مغرب اليوم، بمقترح يقر "مواطنة امتيازية، على أساس النسب والعائلة"، مشيرا إلى أن "الحداثة هي نؤمن بالقانون والمساواة والمواطنة، من أجل التمييز بين القيم الحداثية وثقافة "سيدي" و"مولاي" و “الشرفا “و"ظهائر التوقير".