بديل ــ ياسر أروين

يرتقب أن تخرج "جحافل" من الأساتذة يوم 18 يناير بمدينة بوعرفة، في مسيرة إقليمية تضم أستاذات وأساتذة الإقليم ضدا على ما وصفوه بتعنت مسؤولي التعليم بالجهة، وعدم الاكتراث بمطالبهم.

 

ووفق مصادر نقابية فالشغيلة التعليمية المنضوية تحت لواء "الكونفدرالية الديمقراطية للشغل"، دعت إلى مسيرة إقليمية ضد أكاديمية الجهة الشرقية للتربية والتكوين، ونيابة التعليم بإقليم فجيج بوعرفة، بموازاة وقفة لأعضاء المجلس الإقليمي والمحلي، أمام النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني.

هذا، وكان الأساتذة بالمدينة المذكورة قد نظموا إضرابا إقليميا يوم 16 دجنبر المنصرم، وصف بالناجح لكن المسؤولين لم يكترثوا بمطالب المحتجين، مما دفع بهم إلى الإعلان عن المسيرة المرتقبة تقول المصادر.

يذكر أن "الكونفدرالية الديمقراطية للشغل" هددت بالتصعيد من نضالاتها ونقلها إلى مدينة الرباط، في حالة ما استمرت أكاديمية التعليم بالجهة الشرقية، ونيابتها الإقليمية بفجيج بوعرفة، بتجاهل مطالب الشغيلة التعليمية، وعدم الإكتراث بعواقب ذلك (التجاهل).

صورة من الأرشيف.