بديل ــ ياسر أروين

اتهمت "الجامعة الوطنية للتعليم" بمدينة طانطان الحكومة المغربية بـ"الهجوم على حقوق الأجراء"، من خلال تجديد هيكلة مكتبها يوم السبت 13 دجنبر الجاري، تحت شعار" لا بديل عن النضال الوحدوي لمواجهة العدوان الحكومي على حقوق و مكتسبات الأجراء".

وحسب بيان للنقابة المحسوبة على التيار الديمقراطي بـ "الإتحاد المغربي للشغل"، فقد عرف الجمع العام المنعقد لتجديد المكتب الإقليمي، حضورا شرفيا لـ "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"،حيث عكس الحضور" اليقظة النضالية لمناضلي الجامعة الوطنية للتعليم و وعيهم بالتراجعات الخطيرة التي تطبع المرحلة"، حسب البيان.

من جهة أخرى وجه الجمع العام رسالتين احتجاجيتين مفتوحتين، لكل من رئيس "التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية" و مؤسسة "محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية و التكوين"، حول مآل الوحدة الإقليمية المزمع إحداثها بطانطان، و"التحذير من التحركات المشبوهة لبعض الجيوب الانتهازية التي تحاول الركوب على هذا المكسب و الاستيلاء عليه"، حسب نص البيان.