عاد الأساتذة المتدربون إلى نهج أسلوب التصعيد ضد الحكومة، وذلك بعد ما اعتبروها "خروقات سافرة"، طالت محضر 21 أبريل، مما حذا بهم إلى خوض احتجاجات جديدة تتضمن مقاطعة شاملة للتداريب الميدانية إضافة إلى مسيرات ووقفات احتجاجية.

ووفقا لما جاء في بيان صادر عن "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين"، فقد تقررت مقاطعة للتداريب الميدانية بشكل شامل ابتداء من يوم الإثنين 14 نونبر، وهو ما استجاب له كل أساتذة الغذ احتجاجا على "التهديد الذي طال المحضر الذي وقعوه مع جهات ممثلة للدولة المغربية".

لغة التصعيد التي نهجها الأساتذة المتدربون، تتمثل ايضا في تنظيم وقفا احتجاجية أمام المديريات الإقليمية، وكذا مسيرات جهوية أو وقفات أمام الأكاديميات الممتوزعة على جهات المملكة.

وفي ما يلي نص البيان والبرنامج النضالي لأساتذة الغد كما توصل بهما "بديل":

15033699_1217906158284556_453090687_n 15046286_1217906178284554_652519742_n 15050161_1217906228284549_672107828_n