أفادت المندوبية السامية للتخطيط، بأن عدد الأشخاص في وضعية اعاقة ارتفع بالمغرب، ليصل الى مليون و 703 الف و 424 شخصا في 2014، أي 5,1 في المائة من الساكنة.

وأوضحت المندوبية، في مذكرة حول الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة استندت فيها الى معطيات الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، أن نسبة الإعاقة بالوسط القروي بلغت 5,5 في المائة ب 727 الف و 833 شخص، في مقابل 4,8 في المائة ب 975 الف و591 بالوسط الحضري.

وأبرز المصدر ذاته عدم وجود فرق كبير في هذه النسب بين النساء (5,1 في المائة ب 859 الف و 965 امراة) و الرجال (5 في المائة ب 843 الف و 459 شخص).

وذكرت المذكرة أن قرابة النصف ضمن الساكنة المعاقة (46,5 في المائة : 791 الف و 264 شخص) يبلغ من العمر 60 سنة أو أزيد، في مقابل 45,6 في المائة (776.778 شخص) في الفئة العمرية ما بين 15-59 سنة و 7,9 في المائة يبلغون من العمر اقل من 15 سنة (135.382 شخص). وبحسب المندوبية، فإن نحو 46,5 في المائة ( 791.328 شخص) من الأشخاص في وضعية إعاقة متزوجون، و 29 في المائة منهم عازبون ( 493.546 شخص) ، و 21,6 في المائة أرامل (367.824 شخص) و 3 في المائة مطلقون ( 50.726 شخص).

ويعيش نحو نصف الأشخاص في وضعية إعاقة (59,5 في المائة أي مليون و 13 الف و 264 شخص) ضمن أسر من خمسة أفراد أو أكثر و 14,2 ( 242.248 شخص) في المائة في إطار أسر من 4 أفراد . ويمثل المنحدرون من أسر من 3 أفراد 11,6 في المائة، والمنحدرون من أسر من شخصين 10 في المائة بحسب المصدر ذاته، فيما يعيش 4,7 في المائة من هذه الفئة بمفردهم ( 80.331). ومن ضمن هذه الشريحة الاخيرة، 68,8 في المائة يبلغون من العمر 60 سنة أو أكثر و 31,2 في المائة يبلغون من العمر 15-59 سنة.

وبحسب المندوبية، فإن 66,5 في المائة (1.133.615) من الأشخاص المعاقين لا يتوفرون على أي مستوى تعليمي، في مقابل 35,3 في المائة لدى غير المعاقين.

وتهم هذه الظاهرة بالخصوص النساء (79,5 في المائة) في مقابل 53,4 في المائة للرجال. وبلغ 17,1 في المائة منهم المستوى الابتدائي، و 9,8 في المائة المستوى الاعدادي، و 1,5 في المائة التعليم العالي في مقابل 28,6 في المائة و 25,1 في المائة و 6,4 في المائة على التوالي لدى غير المعاقين. يذكر أن 08 من أصل 10 معاقين (86,6 في المائة) غير نشطين، و 10,7 في المائة فقط نشطون.